كلمة الرئيس التنفيذي للمجموعة

كاشف نعيم

القائم باعمال الرئيس التنفيذي للمجموعة
بنك الخرطوم

دأب بنك الخرطوم على خدمة عملائه في السودان منذ عام 1913. ومنذ ذلك الحين، تحول البنك إلى جزءاً لا يتجزأ من التراث والثقافة السودانية مؤكداً دوره الريادي في طرح وتطوير المنتجات والخدمات المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

وقد نجح البنك خلال مسيرته الطويلة منذ الخصخصة في تحقيق العديد من الإنجازات والنجاحات في مختلف القطاعات بما في ذلك التمويل متناهي الصغر، والخدمات المصرفية للعملاء، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وخدمات الشركات، والاستثمارات. وقد تركزت استراتيجية البنك على بناء سمعة مرموقة ومكانة راسخة للبنك وعملائه ليس فقط في السودان ولكن في جميع أنحاء المنطقة.

ومن هنا برزت الحاجة إلى افتتاح بي أو كي إنترناشونال في منطقة الخليج والبحرين على وجه التحديد ليبدأ بذلك أولى خطواته الراسخة التي تهدف إلى تعزيز تواجده في الأسواق الدولية بما يخدم الرؤية الطموحة لبنك الخرطوم (بي أو كي).

وعلى ضوء المكانة الراسخة التي تتميز بها البحرين باعتبارها مركزاً مالياً متميزاً، فضلا عن مكانتها كرائدة في قطاع التمويل الإسلامي، واستضافتها لأكبر المؤسسات المالية الإسلامية في منطقة الشرق الأوسط، كانت البحرين هي الاختيار الاستراتيجي لإقامة أول فرع خارج السودان ليكون بوابة واسعة لعملائنا الحاليين والمحتملين تتيح لهم العمل مع بنك الخرطوم من خلال ذراعه الجديد في مملكة البحرين.

وقد لقي بي أو كي إنترناشونال منذ افتتاحه ترحيباً كبيراً. ونتطلع إلى المساهمة بدور فعال في تقديم خدمات مالية مبتكرة لقطاع الجملة، وأن نكون نموذجاً مصرفياً يحقق مصلحة جميع عملائنا في بي أو كي إنترناشونال سواء في البحرين أو خارجها.